منتدى جمعية الانبا ابرامدخول



شاطر

descriptionسلامة العهد الجديد تاريخياً

more_horiz
سلامة العهد الجديد تاريخياً

كلمة الإنجيل معرّبة عن الكلمة اليونانية إفانجيليون ومعناها البشارة أو الخبر السار , والسبب في إطلاق هذا الاسم عليه أنه يعلن للملأ محبة اللّه العظيمة للخطاة وموت المسيح كفارةً عنهم، حتى لا يهلك كل من يؤمن به منهم إيماناً حقيقياً، بل تكون له الحياة الأبدية (يوحنا 3: 16),

وقبل الرد على الدعوى بحدوث تحريف في الإنجيل، نقول: إنه من الممكن لأي إنسان أن يتّهم آخر بما يشاء من تُهم، لكن إذا لم يستطع إثباتها بأدلة مقنعة، يكون اتهامه باطلًا, فمن الواجب على القائلين بحدوث تحريف في الإنجيل أن يذكروا (1) الآيات التي أصابها التحريف، وكيف كانت قبل تحريفها, (2) أسماء الذين قاموا بالتحريف، ومتى قاموا به، وما هي غايتهم من وراء تصرفهم هذا, () كيف استطاع هؤلاء الأشخاص أن يقوموا بالتحريف، مع العلم أنه كان يوجد منذ القرن الثاني آلاف النسخ من الإنجيل في بلاد متفرقة وبلغات متعددة، الأمر الذي يتعذّر معه إجراء تحريف فيها جميعاً, (4) وأخيراً أن يذكروا الطريقة التي لجأ إليها المحرِّفون ليُخْفوا التحريف المزعوم، حتى لم يستطع اكتشافه إلا المعترضون، وذلك بعد مئات السنين من حدوثه!

وبما أن المعترضين اكتفوا بالّاتهام دون ذكر الأدلة التي تثبته، يكون اتهامهم باطلًا,

ومن جانبنا نورد هنا خمسة أدلةّ تبرهن سلامة الإنجيل من الناحية التاريخية,

أولًا - عدم اعتراض الذين عاصروا المسيح أو الذين جاءوا بعدهم في القرون الأولى على شيء مما ورد في الإنجيل,

1 - كان الإنجيل قد أخذ في الانتشار شفوياً بعد صعود المسيح إلى السماء بعشرة أيام فحسب، وذلك بين سكان أورشليم الذين عاصروا المسيح وعرفوا كل شيء عنه (أعمال 2: 7-11) دون أن ينهض واحد منهم، مهما كان شأنه، لمناقضة شيء مما جاء فيه, وبعد ذلك انتشر الإنجيل في مدة لا تتجاوز ثلاث سنوات في كثير من بلاد الشرق والغرب بلغات سكانها, وكان معظم هؤلاء بسبب انتشار الثقافة اليونانية وقتئذ بينهم، لا يقبلون الأخبار إلا بعد فحصها وتمحيصها من كل الوجوه (اقرأ مثلًا أعمال 19: 8-12 و17-34), وبالرجوع إلى التاريخ لا نرى واحداً من هؤلاء أيضاً قد اتّهم المبشرين بالإنجيل بتحريفٍ أو تزويرٍ ما,

2 - رغم أن اليهود و الوثنيين كانوا يتهكّمون منذ القرن الأول على عبادة المسيحيين وعقائدهم، لروحانيتها وسموها فوق الإدراك البشري، إلا أنهم لم يتّهموهم على الإطلاق بأنهم حذفوا شيئاً من إنجيلهم، أو أضافوا إليه شيئاً آخر,

3 - لم يكن للفلاسفة الذين اعتنقوا المسيحية في القرون الأولى، واشتهروا بالبحث والمناقشة رأي واحد في عقائد المسيحية فانقسموا وقتئذٍ إلى فرقٍ متعددة، لاختلافهم في شرح بعض آيات الإنجيل, وكان كل فريق منهم يناصب الفريق الآخر العداء، ويحاول إسناد شتى التُّهم إليه, ومع ذلك لم يسند فريق منهم إلى غيره جريمة إجراء تزوير في الإنجيل الذي يعتمد عليه في البحث والمناقشة,

ثانياً - نُشر الإنجيل كتابةً دون تنقيح بين الناس الذين عاصروا المسيح، وتُرجم إلى لغات متعددة ابتداءً من القرن الثاني,

1 - وبعد نشر الإنجيل شفوياً في كثير من بلاد الشرق والغرب كما ذكرنا، أخذ ُُيُرسَل تباعاً ابتداء من منتصف القرن الأول مكتوباً في كتب، بواسطة أشخاص عرفوا كل شيء عن المسيح، إما في هيئة سيرة تفصيلية له (كما فعل متى ومرقس ولوقا ويوحنا) أو في هيئة شرح لمبادئه وتعاليمه (كما فعل بولس وبطرس ويعقوب وغيرهم) دون أن يقابل بعضهم ما كتبه على ما كتبه البعض الآخر, الأمر الذي يدل على نزاهة الأشخاص المذكورين وعدم وجود أي تواطؤ بينهم، وقيام كلٍ منهم بكتابة الإنجيل بالاستقلال عن صاحبه,

2 - فضلًا عن ذلك، فإن هؤلاء الأشخاص كانوا يختلفون أحدهم عن الآخر اختلافاً كبيراً لا يسمح لهم بالاتفاق على أمرٍ ما، إلا إذا كان هذا الأمر حقيقة ملموسة لديهم جميعاً, فمتّى كان محاسباً حريصاً، ومرقس شاباً متحمساً، ولوقا طبيباً مدققاً، ويوحنا شيخاً رزيناً هادئاً، وبولس كان فيلسوفاً متعمقّاً، وبطرس كان جريئاً جسوراً، ويعقوب كان خبيراً محنّكاً, وبينما كان لوقا الطبيب يونانياً يتمتع بدرجة عظيمة من الثقافة وحرية الفكر، كان معظم الآخرين من اليهود، واليهود متزمّتون دينياً، لا يميلون بطبيعتهم للدراسة أو التأليف, كما أنه لم يكن يخطر ببال واحدٍ من هؤلاء جميعاً أن ما كتبه عن المسيح سيكون كتاب المسيحية المقدس الذي سيتناقله الناس في كل العصور والبلاد، حتى كان يجوز الظن بأن واحداً منهم لجأ في كتابته إلى شيء من الموضوعات المستحدثة، أو أضاف إلى سيرة المسيح شيئاً أو حذف منها شيئاً آخر، لتجيء حسب نظره ملائمةً لطبائع البشر جميعاً, بل كان الغرض الوحيد أمامهم أن يدوّنوا سيرة المسيح وتعاليمه كما عرفوها، وذلك لفائدة الذين لم يسمعوا عنها من معاصريهم,

وبعد ذلك كُتب الإنجيل في آلاف النسخ، كما تُرجم إلى لغات متعددة ابتداءً من القرن الثاني، لفائدة الذين اعتنقوا المسيحية من اليهود والوثنيين، الذين كانوا يتكلمون بهذه اللغات في البلاد المختلفة، وليُتلى في اجتماعات العبادة لديهم, فكان كثيرون يحفظون ما جاء فيه عن ظهر قلب، كما شهد يوستينوس وترتليان في القرن الثاني,

وكتابة الإنجيل في آلاف النسخ، وترجمته إلى لغات متعددة، وانتشاره في بلاد مختلفة، وحفظ كثيرين ما جاء به عن ظهر قلب - كل ذلك يجعل إجراء أي تحريف في كل نسخة أمراً مستحيلًا,

ثالثاً - كتابة الإنجيل على ورق البردي أو جلد الغزال,

لم يُكتب الإنجيل على أحجار أو عظام، كما كانت تُكتب الحوادث والسير القديمة (حتى كان يجوز الظن أن بعض هذه المواد قد تآكل أو ضاع) بل كتبوه في كتب من ورق البردي وجلد الغزال بكل دقة وعناية, ثم نسخه الذين أتوا بعدهم على ورق البردي وجلد الغزال أيضاً، كما كان يفعل اليونان والرومان قديماً بكتبهم الهامة، الأمر الذي لا يدع مجالًا للظن بضياع جزء من الإنجيل وكتابة غيره عوضاً عنه,

رابعاً - عدم حرق النسخ الأصلية للإنجيل

لم يتعمد أحدٌ أن يحرق أو يتلف النسخة الأصلية من الإنجيل كما حدث مع بعض الكتب القديمة التي أراد فريق من الناس أن يُخفوا شيئاً مما جاء فيها لغرضٍ في نفوسهم، حتى كان يُظنّ أن الإنجيل الذي عندنا الآن ليس هو الإنجيل الحقيقي, بل إن هذه النسخ ظلت موجودة كما هي، ونُقلت عنها ابتداءً من القرن الثاني نسخٌ كثيرة لا تزال باقية إلى الآن,

خامساً - محافظة المسيحيين القدماء حتى على الأناجيل المزيفة ونشرها,

فضلًا عما تقدم، فإن المسيحيين الأولين، لثقتهم المطلقة في صدق الإنجيل الذي بين أيديهم، لم يحرقوا حتى الكتب التي ألّفها أصحاب البدع عن المسيح، في الفترة الواقعة بين أواخر القرن الثاني وأواخر القرن الرابع (لترويج بِدعهم، وأطلقوا على كل منها زوراً وبهتانا اسم الإنجيل ) بل أبقاها هؤلاء المسيحيون كما هي, وليس هذا فحسب، بل وأيضاً طبعوها ونشروها بلغات كثيرة، مراعاةً لمبدأ حرية الرأي، ليفسحوا المجال أمام الناس في كل العصور للمقارنة بين ما جاء في هذه الكتب، وبين ما جاء في الإنجيل الذي في أيديهم، الأمر الذي يدل على أمانتهم ونزاهتهم وعدم جواز اتّهامهم بإجراء أي تحريف في الأناجيل







المصدر:منتدى جمعية الانبا ابرام



<b
*safwat *
** ها أنا معكم كل الأيام والى انقضاء الدهر**



descriptionرد: سلامة العهد الجديد تاريخياً

more_horiz
جميل جدا جدا .........ربنا معاك







المصدر:منتدى جمعية الانبا ابرام



<b
لما الحمل بيتقل بيتقل فوق اكتافى
القى دموع التوبة ياربى
دوايا الشافى

descriptionرد: سلامة العهد الجديد تاريخياً

more_horiz
شكرااا استاذ عماد ربنا معاك







المصدر:منتدى جمعية الانبا ابرام



<b
*safwat *
** ها أنا معكم كل الأيام والى انقضاء الدهر**



صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى