حقق
الاهلى فوز مستحق على فريق الترجى التونسى بملعب رادس بهدفين مقابل هدف
عبر اللاعب محمد ناجى جدو ووليد سليمان بعد سيطرة مستحقة واداء جيد خلال
المباراة النهائية من قلب ملعب رادس ليحقق الاهلى بطولة افريقيا.


حيث
اختار البدرى ان يلعب بقوة من البداية واختار إكرامى فى حراسة المرمى
وامامه الرباعى احمد فتحى ومحمد نجيب ووائل جمعة واحمد شديد وفى الوسط حسام
عاشور وحسام غالى وعلى الاطراف عبد الله السعيد ووليد سليمان وفى الهجوم
جدو والسيد حمدى.


وفور
انطلاق المباراة حاول الترجى ان يشن هجمة على الاهلى ولكن لاعبو الوسط
تمكنوا من فرض السيطرة والتحكم فى نسق المباراة حتى علم كل من فى المدرجات
ان الاهلى هو صاحب السيطرة معتمدا فى البداية على وليد سليمان فى الجبهة
اليسرى الذى فتح شارع.


وتنوعت
هجمات الاهلى بعد ذلك من اليمين واليسار وسط تالق لغالى الذى صال وجال فى
منتصف الملعب وعابه فقط اللسمة الاخيرة وتهيئة الكرة فى اماكن مناسبة
للمهاجمين وبعد ربع ساعة تمكن من المرور ببراعة فى وسط الملعب ليمرر الى
فتحى الذى اعاد له الكرة فى منطقة الجزاء لتمر الكرة من تحت قدم غالى قبل
ان يسدد.


ولاحت
فرصة خطيرة من عرضية وليد سليمان التى مرت من امام الحارس بن شريفية لتصل
الى فتحى الذى مرر الى السيد حمدى فاطلق تصويبة انقذها الحارس ببراعة.


وكالعادة
كان سليمان هو صاحب اخطر الكرات من ضربة حرة من الجانب الايسر لعبها بقدمه
اليسرى لتمر من الجميع وينقذها بن شريفية بتعملق ليحافظ على شباكه نظيفة
ويستشعر لاعبو الترجى الخطر ليظهر اكرامى فى الكادر بحضوره المميز فى منطقة
الجزاء.


وفى
الدقيقة تمكن السيد حمدى من المرور من رقيبه على الجانب الايسر ليدخل
منطقة الجزاء ويمرر كرة ممتازة الى جدو الذى لم يتوانى عن وضع الكرة
بالشباك معلنا عن اول اهداف النادى الاهلى فى المباراة ليتقدم بهدف نظيف
قبل انتهاء الشوط الاول.


وحافظ
الاهلى على نفس النسق فى الشوط الثانى حيث هدد مرمى الترجى بقوة وظهرت اول
الفرص لتسجيل الهدف الثانى فى الدقيقة 50 بعد عرضية من شديد قناوى فى
اليسار وصلت الى عبد الله السعيد فى اقصى اليمين بعد ان سقط الحارس ولكن
السعيد تباطئ فى الكرة حتى استعاد الحارس مكانه ليتصدى لتصويبة السعيد
القوية.


وبعد
دقائق نجح الترجى فى تهديد مرمى اكرامى باخطر كرة حيث تحصل بوعزى على
الكرة خلف شديد ليمرر عرضية تصل الى نيانج الوحيد ولكن اللاعب صوب خارج
المرمى فى حراسة اكرامى وفتحى لتمر الدقيقة 53 على خير.


وفى
الدقيقة 60 تمكن وليد سليمان من تسجيل الهف الثانى ليقرب الاهلى اكثر من
الكاس الافريقى حيث مر بمهارة مميزة من المدافع لينفرد بالحارس بن شريفية
ويسدد بقوة ليهز شباك الترجى.


فى
الدقيقة 64 ظهر نيانج حيث مر من الرقسيب الخاص به على حدود منطقة الجزاء
ليسدد كرة صاروخية ترتطم بالقائم ليحافظ الاهلى على شباكه نظيفة ويقرر
البدرى ان يشرك ابوتريكة بدلا من السيد حمدى للحفاظ على الكرة.


وفى
الدقيقة 68 يطلب سليمان التغيير بسبب الاصابة وقبل ان يتم تجهيز البديل
سقط على الارض ليخرج من الملعب ويعلن الحكم عن دخول دومينيك بديلا له فى
الدقيقة 70.


يحاول
فريق الترجى ان يقترب من مرمى شريف إكرامى ولكن التهديد يأتى عبر جدو الذى
تقدم من الجبهة اليسرى ورفض التمرير الى ابوتريكة ليسدد كرة يبعدها بن
شريفية بامتياز ليتمسك نجم الترجى الاول بالامل فى حظوظ فريقه.


وبالفعل
يقلس الهداف نيونج الفارق بتحويل كرة عرضية ارضية الى مرمى شريف إكرامى
بنجاح ليعلن عن الهدف الاول للترجى فى الدقيقة 82 ليظهر البدرى وهو يمنح
تعليماته الاخيرة لربيعة الذى استعد للدخول لغلق الدفاع تماما والحفاظ على
النتيجة.


وفى
الدقيقة 87 يدخل ربيعة الى ارض الملعب بدلا من محمد ناجى جدو نجم المباراة
بالنسبة للاهلى بمجهوده الكبير هجوميا ودفاعيا ومع دخوله يقاتل دومينيك
للحاق بكرة طولية ليرتكب معاه الحارس مخالفة اعلنها الحكم ضربة جزاء يتصدى
لها محمد ابوتريكة الذى سدد بقوة ولكن بن شريفية منع الكرة من دخول المرمى
لتتحول الى ركنية.


ومع
انتهاء الوقت الاصلى للمباراة استمرت الملحمة حيث واصل الاهلى البحث عن
الهدف الثالث وشن غالى هجمة مرتدة مرسلا الكرة الى شديد على الجانب الايسر
ليمررر الى دومينيك الذى سدد لتصطدم بالدفاع وتبتعد عن المرمى.


وتأتى
فرصة اخيرة لابوتريكة من خلال تمركزه فى مكان مميز على الجبهة اليسرى
ليسدد بذكاء ولكن بن شريفية يفطن للكرة ويبعدها عن المرمى ليعلن بعد ذلك
الحكم عن انتهاء المباراة بفوز الاهلى بهدفين مقابل هدف والفوز بكأس دورى
ابطال افريقيا للنسخة 2012 والتأهلى لكأس العالم باليابان.




شاهد هدف اللقاء







المصدر:منتدى جمعية الانبا ابرام



<b
[size=29] [/size]