منتدى جمعية الانبا ابرام

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
صفوت


الاوسمه :


عدد المساهمات : 13367
تاريخ التسجيل : 13/06/2011

بطاقة الشخصية
العب: 5

حروب الأيقونات

في 1/2/2013, 9:56 pm


حروب الأيقونات
=========
قبل أن تحارب بعض الطوائف الصور والأيقونات وتحرمها وجردت الكنائس منها
كانت في الماضي في القرن الثامن الميلادي كان يوجد إمبراطور روماني اسمه
لاون سنة 716 ميلادية فكر نفس التفكير وقال أن الصور والأيقونات هي عبادة
أوثان واصدر أمر إمبراطوري بنزع الصور والأيقونات من الكنائس وحرقها.
وتفتيش البيوت حتى عندما يجدوا أي صورة أو أيقونة في البيت تكسر على رأس
صاحب البيت وظل الأمر على هذا الحال سنين طويلة إلى أن اجتمع مجمع مسكوني
سنة 787 ميلادي في نيقيه ممثل فيه بطاركة وأساقفة من جميع العالم وأقروا أن
الأيقونات ليست عباده أوثان ولكنها وسيلة إيضاح عن قديسين وأن الصورة
تذكرنا بهؤلاء القديسين الذين عاشوا من أجل المسيح واصدروا مبادئ الصور
والأيقونات من الكتاب المقدس وإنها ليست عبادة أوثان أو كفر وحدث هذا بعد
71 سنة من أمر لاون وعادت الصور باحتفال وإكرام كبير للكنائس وأيضاً الحركة
الشيوعية في روسيا دامت 71 سنه بعد حرقهم
للكتب المقدسة وتحريمها في روسيا وكان كل اللذين يعبدون الله أو يدخلون
الكنائس كانوا يضطهدون وينفونهم في سبيريا مدى الحياة حتى الموت من سنة
1917 إلى سنة 1988 حتى جاء غورباتشوف وأنهى عصر الشيوعية في روسيا وأعاد
الكرامة للكنائس والكتاب المقدس والمسيح وذكر وقال أن أمه أيام الثورة
الشيوعية كان لابد أن يعلقوا صورة ستالين في البيوت فكانت هذه الأم الحكيمة
تضع الكتاب المقدس خلف صورة ستالين في طاقه (فتحه صغيره) حتى عندما يكون
تفتيش في البيت يجدون صورة ستالين وكانت تأخذ الكتاب المقدس وتجلس مع
أولادها ويقرئون الكتاب المقدس ويواظبوا على الصلاة وعندما تملك ميخائيل
غورباتشوف رئاسة الحزب الشيوعي أنهى عصر الشيوعية في روسيا وأنا شاهدت
بنفسي في سنة 1988 في روسيا عودة الآلاف إلى الكنائس والمعمودية يومياً
عائلات كثيرة تأتى للعماد كل العائلة من الجدود حتى أصغر طفل في العائلة
كلهم يأتون للعماد لأن في عصر الشيوعية لم يكن هناك عماد أي عاد الحق بعد
71 سنة قبل الأيقونات التي عادت بالتكريم والاحترام بعد 71 سنة أيضاً وهذا
يظهر لنا أنه ليس من الممكن أن يضيع عمل الله وأنه قائم حتى ولو عاش
مختفياً دهوراً كاملة ومحارباً ومطارداً ولكنه يعود بنصره أكيدة قوية بقوة
الله (انتظاراً انتظرت الرب فمال إليّ وسمع صراخي) ثم رجعت حرب الأيقونات
من الطوائف ولكن الذي حدث أن الطوائف تنتهي لأنهم ضد الإيمان والعقيدة وضد
الله وضد عبادته وضد الأسرار فإن كنائسهم بدأت تقفل لأن الذي يفرط في الحق
ليس من الممكن أن يصل إلى النهاية لهذا نحن نكرم الأيقونات ونحترمها أي
نحترم الأشخاص الموجودين فيها فكيف نعرف العذراء إن لم نرى صورتها وكل
الرسل والقديسين.











المصدر:منتدى جمعية الانبا ابرام



<b
*safwat *
** ها أنا معكم كل الأيام والى انقضاء الدهر**



استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى