منتدى جمعية الانبا ابرام

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ابن المسيح
منشئ المنتدى

عدد المساهمات : 535
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
العمر : 40

بطاقة الشخصية
العب: 5
http://anbaabrim.mam9.com

12سبتمر 2015 ...السبت ......1توت1732

في 11/9/2015, 10:07 pm

النيروز (راس السنه القبطيه)

عشيه

المزمور

مز 96 : 1 ، 2
سبحوا الرب تسبيحاًجديداً، سبحوا الرب يا كل الأرض، سبحوا الرب وباركوا اسمه، بشروا من يوم إلى يوم بخلاصه. هلليلويا

الانجيل

مت 13 : 44 - 52
 44- ايضا يشبه ملكوت السماوات كنزا مخفى في حقل وجده انسان فاخفاه و من فرحه مضى و باع كل ما كان له و اشترى ذلك الحقل.
 45- ايضا يشبه ملكوت السماوات انسانا تاجرا يطلب لالئ حسنة.
 46- فلما وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن مضى و باع كل ما كان له و اشتراها.
 47- ايضا يشبه ملكوت السماوات شبكة مطروحة في البحر و جامعة من كل نوع.
 48- فلما امتلات اصعدوها على الشاطئ و جلسوا و جمعوا الجياد الى اوعية و اما الاردياء فطرحوها خارجا.
 49- هكذا يكون في انقضاء العالم يخرج الملائكة و يفرزون الاشرار من بين الابرار.
 50- و يطرحونهم في اتون النار هناك يكون البكاء و صرير الاسنان.
 51- قال لهم يسوع افهمتم هذا كله فقالوا نعم يا سيد.
 52- فقال لهم من اجل ذلك كل كاتب متعلم في ملكوت السماوات يشبه رجلا رب بيت يخرج من كنزه جددا و عتقاء

باكر

المزمور

مز 98 : 1
سبحوا الرب تسبيحاًجديداً، لأن الرب قد صنع أعمالاًعجيبة، أحيت له يمينه وذراعه القدوس. هلليلويا

الانجيل

مر 2 : 18 - 22
 18- و كان تلاميذ يوحنا و الفريسيين يصومون فجاءوا و قالوا له لماذا يصوم تلاميذ يوحنا و الفريسيين و اما تلاميذك فلا يصومون.
 19- فقال لهم يسوع هل يستطيع بنو العرس ان يصوموا و العريس معهم ما دام العريس معهم لا يستطيعون ان يصوموا.
 20- و لكن ستاتي ايام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون في تلك الايام.
 21- ليس احد يخيط رقعة من قطعة جديدة على ثوب عتيق و الا فالملء الجديد ياخذ من العتيق فيصير الخرق اردا.
 22- و ليس احد يجعل خمرا جديدة في زقاق عتيقة لئلا تشق الخمر الجديدة الزقاق فالخمر تنصب و الزقاق تتلف بل يجعلون خمرا جديدة في زقاق جديدة

القداس

البولس

2كو 5 : 11 - 6 : 13
2كو  5
 11- فاذ نحن عالمون مخافة الرب نقنع الناس و اما الله فقد صرنا ظاهرين له و ارجو اننا قد صرنا ظاهرين في ضمائركم ايضا.
 12- لاننا لسنا نمدح انفسنا ايضا لديكم بل نعطيكم فرصة للافتخار من جهتنا ليكون لكم جواب على الذين يفتخرون بالوجه لا بالقلب.
 13- لاننا ان صرنا مختلين فلله او كنا عاقلين فلكم.
 14- لان محبة المسيح تحصرنا اذ نحن نحسب هذا انه ان كان واحد قد مات لاجل الجميع فالجميع اذا ماتوا.
 15- و هو مات لاجل الجميع كي يعيش الاحياء فيما بعد لا لانفسهم بل للذي مات لاجلهم و قام.
 16- اذا نحن من الان لا نعرف احدا حسب الجسد و ان كنا قد عرفنا المسيح حسب الجسد لكن الان لا نعرفه بعد.
 17- اذا ان كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة الاشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديدا.
 18- و لكن الكل من الله الذي صالحنا لنفسه بيسوع المسيح و اعطانا خدمة المصالحة.
 19- اي ان الله كان في المسيح مصالحا العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم و واضعا فينا كلمة المصالحة.
 20- اذا نسعى كسفراء عن المسيح كان الله يعظ بنا نطلب عن المسيح تصالحوا مع الله.
 21- لانه جعل الذي لم يعرف خطية خطية لاجلنا لنصير نحن بر الله فيه.
2كو  6
 1- فاذ نحن عاملون معه نطلب ان لا تقبلوا نعمة الله باطلا.
 2- لانه يقول في وقت مقبول سمعتك و في يوم خلاص اعنتك هوذا الان وقت مقبول هوذا الان يوم خلاص.
 3- و لسنا نجعل عثرة في شيء لئلا تلام الخدمة.
 4- بل في كل شيء نظهر انفسنا كخدام الله في صبر كثير في شدائد في ضرورات في ضيقات.
 5- في ضربات في سجون في اضطرابات في اتعاب في اسهار في اصوام.
 6- في طهارة في علم في اناة في لطف في الروح القدس في محبة بلا رياء.
 7- في كلام الحق في قوة الله بسلاح البر لليمين و لليسار.
 8- بمجد و هوان بصيت رديء و صيت حسن كمضلين و نحن صادقون.
 9- كمجهولين و نحن معروفون كمائتين و ها نحن نحيا كمؤدبين و نحن غير مقتولين.
 10- كحزانى و نحن دائما فرحون كفقراء و نحن نغني كثيرين كان لا شيء لنا و نحن نملك كل شيء.
 11- فمنا مفتوح اليكم ايها الكورنثيون قلبنا متسع.
 12- لستم متضيقين فينا بل متضيقين في احشائكم.
 13- فجزاء لذلك اقول كما لاولادي كونوا انتم ايضا متسعين

الكاثوليكون

1يو 2 : 7 - 17
 7- ايها الاخوة لست اكتب اليكم وصية جديدة بل وصية قديمة كانت عندكم من البدء الوصية القديمة هي الكلمة التي سمعتموها من البدء.
 8- ايضا وصية جديدة اكتب اليكم ما هو حق فيه و فيكم ان الظلمة قد مضت و النور الحقيقي الان يضيء.
 9- من قال انه في النور و هو يبغض اخاه فهو الى الان في الظلمة.
 10- من يحب اخاه يثبت في النور و ليس فيه عثرة.
 11- و اما من يبغض اخاه فهو في الظلمة و في الظلمة يسلك و لا يعلم اين يمضي لان الظلمة اعمت عينيه.
 12- اكتب اليكم ايها الاولاد لانه قد غفرت لكم الخطايا من اجل اسمه.
 13- اكتب اليكم ايها الاباء لانكم قد عرفتم الذي من البدء اكتب اليكم ايها الاحداث لانكم قد غلبتم الشرير اكتب اليكم ايها الاولاد لانكم قد عرفتم الاب.
 14- كتبت اليكم ايها الاباء لانكم قد عرفتم الذي من البدء كتبت اليكم ايها الاحداث لانكم اقوياء و كلمة الله ثابتة فيكم و قد غلبتم الشرير.
 15- لا تحبوا العالم و لا الاشياء التي في العالم ان احب احد العالم فليست فيه محبة الاب.
 16- لان كل ما في العالم شهوة الجسد و شهوة العيون و تعظم المعيشة ليس من الاب بل من العالم.
 17- و العالم يمضي و شهوته و اما الذي يصنع مشيئة الله فيثبت الى الابد

الابركسيس

اع  17 : 16 - 34
 16- و بينما بولس ينتظرهما في اثينا احتدت روحه فيه اذ راى المدينة مملؤة اصناما.
 17- فكان يكلم في المجمع اليهود المتعبدين و الذين يصادفونه في السوق كل يوم.
 18- فقابله قوم من الفلاسفة الابيكوريين و الرواقيين و قال بعض ترى ماذا يريد هذا المهذار ان يقول و بعض انه يظهر مناديا بالهة غريبة لانه كان يبشرهم بيسوع و القيامة.
 19- فاخذوه و ذهبوا به الى اريوس باغوس قائلين هل يمكننا ان نعرف ما هو هذا التعليم الجديد الذي تتكلم به.
 20- لانك تاتي الى مسامعنا بامور غريبة فنريد ان نعلم ما عسى ان تكون هذه.
 21- اما الاثينويون اجمعون و الغرباء المستوطنون فلا يتفرغون لشيء اخر الا لان يتكلموا او يسمعوا شيئا حديثا.
 22- فوقف بولس في وسط اريوس باغوس و قال ايها الرجال الاثينويون اراكم من كل وجه كانكم متدينون كثيرا.
 23- لانني بينما كنت اجتاز و انظر الى معبوداتكم وجدت ايضا مذبحا مكتوبا عليه لاله مجهول فالذي تتقونه و انتم تجهلونه هذا انا انادي لكم به.
 24- الاله الذي خلق العالم و كل ما فيه هذا اذ هو رب السماء و الارض لا يسكن في هياكل مصنوعة بالايادي.
 25- و لا يخدم بايادي الناس كانه محتاج الى شيء اذ هو يعطي الجميع حياة و نفسا و كل شيء.
 26- و صنع من دم واحد كل امة من الناس يسكنون على كل وجه الارض و حتم بالاوقات المعينة و بحدود مسكنهم.
 27- لكي يطلبوا الله لعلهم يتلمسونه فيجدوه مع انه عن كل واحد منا ليس بعيدا.
 28- لاننا به نحيا و نتحرك و نوجد كما قال بعض شعرائكم ايضا لاننا ايضا ذريته.
 29- فاذ نحن ذرية الله لا ينبغي ان نظن ان اللاهوت شبيه بذهب او فضة او حجر نقش صناعة و اختراع انسان.
 30- فالله الان يامر جميع الناس في كل مكان ان يتوبوا متغاضيا عن ازمنة الجهل.
 31- لانه اقام يوما هو فيه مزمع ان يدين المسكونة بالعدل برجل قد عينه مقدما للجميع ايمانا اذ اقامه من الاموات.
 32- و لما سمعوا بالقيامة من الاموات كان البعض يستهزئون و البعض يقولون سنسمع منك عن هذا ايضا.
 33- و هكذا خرج بولس من وسطهم.
 34- و لكن اناسا التصقوا به و امنوا منهم ديونيسيوس الاريوباغي و امراة اسمها دامرس و اخرون معهما

المزمور

مز 65 : 11 ، 12
تبارك إكليل السنة بصلاحك، وبقاعك تمتلئ من الدسم، ابتهجوا بالله معيننا. هلليلويا

الانجيل

لو 4 : 14 - 30
 14- و رجع يسوع بقوة الروح الى الجليل و خرج خبر عنه في جميع الكورة المحيطة.
 15- و كان يعلم في مجامعهم ممجدا من الجميع.
 16- و جاء الى الناصرة حيث كان قد تربى و دخل المجمع حسب عادته يوم السبت و قام ليقرا.
 17- فدفع اليه سفر اشعياء النبي و لما فتح السفر وجد الموضع الذي كان مكتوبا فيه.
 18- روح الرب علي لانه مسحني لابشر المساكين ارسلني لاشفي المنكسري القلوب لانادي للماسورين بالاطلاق و للعمي بالبصر و ارسل المنسحقين في الحرية.
 19- و اكرز بسنة الرب المقبولة.
 20- ثم طوى السفر و سلمه الى الخادم و جلس و جميع الذين في المجمع كانت عيونهم شاخصة اليه.
 21- فابتدا يقول لهم انه اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم.
 22- و كان الجميع يشهدون له و يتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه و يقولون اليس هذا ابن يوسف.
 23- فقال لهم على كل حال تقولون لي هذا المثل ايها الطبيب اشفي نفسك كم سمعنا انه جرى في كفرناحوم فافعل ذلك هنا ايضا في وطنك.
 24- و قال الحق اقول لكم انه ليس نبي مقبولا في وطنه.
 25- و بالحق اقول لكم ان ارامل كثيرة كن في اسرائيل في ايام ايليا حين اغلقت السماء مدة ثلاث سنين و ستة اشهر لما كان جوع عظيم في الارض كلها.
 26- و لم يرسل ايليا الى واحدة منها الا الى امراة ارملة الى صرفة صيدا.
 27- و برص كثيرون كانوا في اسرائيل في زمان اليشع النبي و لم يطهر واحد منهم الا نعمان السرياني.
 28- فامتلا غضبا جميع الذين في المجمع حين سمعوا هذا.
 29- فقاموا و اخرجوه خارج المدينة و جاءوا به الى حافة الجبل الذي كانت مدينتهم مبنية عليه حتى يطرحوه الى اسفل.
 30- اما هو فجاز في وسطهم و مضى

السنكسار

توت
نسبة إلى الإله ( تهوت أو تحوت ) إله الحكمة والعلوم والفنون والاختراعات ومخترع الكتابة ، ومصمم نظام المواسم والشهور ومقسم الزمن ، والمسيطر على "بيت الحياة" الذي تصنع فيه كل النصوص اللازمة لحفظ الحياة وتجديدها ، ويصور بشكل رجل رأسه رأس طائر اللقلق .
وكان يحتفل باليوم الأول منه ويستمر الاحتفال به أسبوعا ، حتى أيام الظاهر بيبرس الذي منع الاحتفال به عام 1100 م لتطرف الغوغاء في استخدام الحرية ، ثم عاود الأقباط إحيائه في مصر ويسمى ( النيروز) وهى كلمة فارسية معناها اليوم الجديد .
أمثال الشهر : توت ري لا يفوت
أشهر محاصيله : رطب توت

في هذا اليوم تعيد الكنيسة برأس السنة القبطية للشهداء ويسمى النيروز وهي كلمة فارسية معناها اليوم الجديد . وفيه تقام الاحتفالات تكريما لشهداء المسيحية وتخليدا لذكراهم وتبركا بحياتهم . إيمانا من الكنيسة والمؤمنين بفاعلية صلواتهم وطلباتهم . وقد بدأ تقويم الشهداء في بداية حكم الإمبراطور دقلديانوس سنة 284م والكنيسة تقدم لأبنائها تاريخ المسيحية المبكرة في أبهي صورة . حينما قدم المسيحيون ذواتهم في عهد ذلك الإمبراطور . نماذج للحب والبذل والأيمان والاحتمال ومحبة الأعداء بل أن الكنيسة تقدم قصة الكرازة بالإنجيل للعالم أجمع وللخليقة كلها وهي بذلك تعلم أن الإيمان المسيحي في طوره المبكر حفظ وانتشر بسفك دماء الشهداء والقدوة أكثر من انتشاره بالوعظ والتعليم .
 فلنحفظه يومًا مقدسا بكل طهر ونقاوة ، ولنبتعد عن الأعمال المرذولة ، ولنبدأ سيرة جديدة مرضية . كما يقول الرسول بولس أن كل شئ قد تجدد بالمسيح . الأشياء القديمة قد مضت . هوذا أشياء جديدة قد صارت . وكل شئ هو من قبل الله . هذا الذي رضي عنا بالمسيح . وأعطانا خدمة المصالحة (2كوه : 17 - 18 ) وقال إشعياء النبي "روح السيد الرب على لان الرب مسحني لأبشر المساكين ، أرسلني لأعصب منكسري القلب لأنادي للمسبيين بالعتق و للمأسورين بالإطلاق (اش 61 : 1) ، وقال داود النبي "بارك رأس السنة بصلاحك . تمتلئ بقاعكم دسما (مز65 : 11) . فلنطلب من الرب أن يحفظنا بغير خطية ويساعدنا على العمل بمرضاته . بشفاعة القديسة مريم العذراء وجميع الشهداء والقديسين . آمين .

تذكار شفاء القديس أيوب الصديق
رتبت الكنيسة أن يكون هذا اليوم تذكار لشفاء أيوب البار " أيوب هو بوباب بن يقطان من نسل سام بن نوح ومعنى كلمة أيوب آبب أي الراجع إلى الله وكان يسكن في ارض عوص نسبة إلى جده عوس . ويشهد الكتاب المقدس عن هذا الصديق انه كان كاملا ومستقيما يتقي الله ويحيد عن الشر . كما شهد الكتاب عنه انه كان غنيا جدا في الأموال والمقتنيات " كان هذا الرجل أعظم بني المشرق "
تنبأ أيوب عن مجيء السيد المسيح لفداء البشرية بقوله " أما أنا فقد علمت أن وليي حي ويظهر على الأرض في آخر الزمان " كما كان يؤمن بخلود النفس والحياة بعد الموت رغم أنه عاش قبل الناموس بزمن طويل فيقول " وبعد أن يفنى جلدي هذا وبدون جسدي أرى الله "
وتميز أيوب في أيام حياته بفضائل كثيرة مثل " الطهارة " ( عهدا قطعت لعيني فكيف أتطلع في عذراء ) "الشفقة" على الفقراء والمساكين " ( فتحت للمسافر أبوابي , هل أكلت لقمتي وحدي ولم يأكل منها اليتيم , منذ صباه كبر عندي كأب ، " التمسك بعبادة الله" . بركة صلاته فلتكن معنا آمين .

إستشهاد القديس برثولماوس الرسول
في هذا اليوم تذكار نياحة القديس برثولماوس الرسول أحد التلاميذ الإثني عشر ، وهو المدعو نثنائيل (أجمع غالبية المؤرخين على أن برثولماوس هو نثنائيل ) وهو الذي قال له فيلبس الرسول " وقد وجدنا المسيح الذي كتب عنه موسى وذكرته الأنبياء وهو يسوع بن يوسف الذي من الناصرة " قال له " أمن الناصرة يخرج شيء صالح " ؟ فقال له فيلبس " تعال وأنظر " وعندما قال عنه الرب " هوذا إسرائيلي حقا لا غش فيه " فانه لم يخضع للسيد المسيح وطلب الدليل على مدحه بقوله للمخلص : " من أين تعرفني " فقال له " قبل أن دعاك فيلبس وأنت تحت شجرة التين رأيتك " فتحقق حينئذ أنه عالم بالخفايا . وقال له : " أنت ربي والهي " .
وقيل أنه كان قد قتل أنسانا في صباه اثر مشاجرة ودفنه تحت شجرة التين ولم يعلم به أحد وقيل انه وقت قتل الأطفال على يد هيرودس خبأته أمه على شجرة تين كانت في بيتها واستمرت ترضعه ليلا وتخفيه نهارا إلى أن هدأ الاضطهاد ولم تعلمه أمه بهذا الآمر حتى كبر وصار رجلا وهو متأكد أنه لم يعلم أحدا بذلك فلما أنبأه المخلص بذلك تحقق أنه الإله عالم الغيب فعند ذلك خضع للرب وتبعه وصار من جملة تلاميذه الاثني عشر .
وتظهر دعوته من القول الذي ورد عنه في (يو 1 : 45 - 55) ، ثم ورد في تاريخه أنه بعد حلول الروح القدس في يوم الخمسين والتكلم باللغات ، كرز في بلاد الهند ثم ذهب إلى ليكاؤنبة بأرمينيا ثم ذهب إلى أسيا الصغرى مع القديس بطرس فدخلها بأن باع نفسه كعبد وعمل في زراعة الكروم وكان كلما هيأ غصنا أثمر لوقته وقد عثر على ورقة بردي باللغة الإثيوبية سنة 1907 م محفوظة بالمتحف البريطاني بالعدد 660 - 24 بين خرائب دير بالقرب من ادفو من نصها ( . . بيع برثولماوس كعبد وعمل في مزرعة كرم . . الخ) .
فمضى إلى هناك وبشر أهلها ودعاهم إلى معرفة الله ، بعد أن أظهر لهم من الآيات والعجائب الباهرة ما أذهل عقولهم ، وحدث أن مات ابن رئيس المدينة فأقامه الرسول من بين الأموات ، وهناك أيضا فتح عيني أعمى وكذلك أقام صاحب الكرم الذي كان يعمل فيه عندما مات بعد أن لسعته حبة ، فأمنوا كلهم وثبتهم على معرفة الله ، وبنى لهم كنيسة وأقام عندهم ثلاثة أشهر ثم أمره السيد المسيح له المجد أن يمضى إلى بلاد البربر ، وسير إليه أندراوس تلميذه لمساعدته ، وكان أهل تلك المدينة أشرارا ، فلم يقبلوا منهما أية ولا أعجوبة ، ولم يزالا فى تبشيرهم وتعليمهم حتى قبلوا الإيمان ، وأطاعوا ودخلوا في دين المسيح ، فأقاما لهم كهنة ، وبنيا لهم كنائس ، وانصرفا من عندهم ، وقد كان حاضرا عندما صلب فيلبس الرسول في بلدة ايرابوليس ولما حصلت الزلزلة عند صلبه نجا برثولوماوس من أيدي الوثنيين ثم ذهب إلى بلاد الهند الشرقية ثم إلى بلاد اليمن وكان يحمل معه نسخة من إنجيل متى باللغة العبرية ، وتركها لهم ، وقد وجدها العلامة بنتينوس عميد المدرسة اللاهوتية بالإسكندرية عندما ذهب إلى هناك سنة 179 م .
ثم رجع برثولماوس إلى بلاد التي أرمينيا مناديا فيهم لمعرفة الله والإيمان بالسيد المسيح ، وعلمهم أن يعملوا أعمالا تليق بالمسيحية ، وكان يأمرهم بالطهارة والعفاف ، فثار عليه كهنة الأوثان ، وأمنت بسببه زوجة الملك أغريباس ، فحنق عليه الملك وكهنة الأوثان وقالوا إن بقى هذا هنا فسوف يردنا كلنا للإيمان بالمسيح ، وأمروا بسلخ جلده وبوضعه في كيس شعر ويملؤه رملا ويطرحوه في البحر ، ففعلوا به ذلك ، فكمل جهاده وسعيه و نال إكليل الشهادة وعثر المؤمنون على جسده فنقلوه إلى جزيرة "ليبارى" حيث ظل هناك حتى سنة 839 م ، وبعدها نقل الرفات إلى روما حيث شيدت كنيسة على اسمه في جزيرة "التيبر" ويعتبر شفيعا لأرمينيا ، بعد إستشهاده ظهرت منه معجزات ومنها أن امرأة بها مرض صعب منذ اثنتى عشر سنة أخذت بإيمان من تراب قبر القديس فعوفيت وأمنت ، وكان بسبب ذلك أن أمن كثيرين من أهل المدينة ، وكذلك الملك الذي تبرع بكثير من الذهب والفضة فبنى كنيسة على اسم القديس وعمل عيدا للقديس فى أول توت ، كما تعيد له الكنيسة القبطية فى أول توت من كل عام صلاته وبركاته المقدسة تكون معنا ، آمين

نياحة البابا ميليوس الثالث من مار مرقس
في مثل هذا اليوم من سنة 98 م تنيح القديس ميليوس بابا الإسكندرية الثالث من مار مرقس . هذا القديس قدم في السنة الخامسة عشرة من ملك دومتيانوس بن اسباسيانوس ملك رومية . وذلك بعد صعود ربنا يسوع المسيح بخمس وخمسين سنة . فرعى رعية المسيح أحسن رعاية وأقام على الكرسي المرقسي اثنتي عشرة سنة . وتنيح بسلام . صلاته تكون معنا آمين .

نياحة البابا مرقس الخامس "93"
في مثل هذا اليوم أيضا من سنة 1336 للشهداء ( 1619 م) تنيح البابا مرقس الخامس البطريرك الثامن والتسعون من بطاركة الكرازة المرقسية
كان هذا الأب من أهالي البياضية ( قرية بمركز ملوي محافظة المنيا ) مال منذ شبابه إلى حياة الزهد والعبادة فترك العالم وذهب إلى دير القديس مكاريوس ببرية شيهيت حيث ترهب هناك
بعد انتقال البابا غبريال الثامن وقع اختيار الأساقفة والأراخنة على الراهب مرقس المقاري ليكون بطريركا . وتمت رسامته يوم الأحد 26 من بؤ ونه سنة 1319 للشهداء ( 1603م ) في كنيسة الشهيد مرقوريوس آبي سيفين بمصر القديمة . باسم مرقس الخامس وكان هذا البابا الجليل عالما مثقفا في كل العلوم والشرائع الكنسية . وقد نال هذا البابا تجارب شديدة من بعض أبنائه بسبب الأحوال الشخصية ولكنه ظل صامدا متمسكا بتعاليم الإنجيل المقدس حتى أهلك الله هؤلاء المقاومين . وقد قام هذا البابا الجليل بزيارات تفقدية لأبنائه في الصعيد والكرسي الأورشليمي وكان مقره البطريركي في كنيسة القديسة العذراء الأثرية بحارة زويلة . ولما أكمل سعيه الصالح تنيح بسلام . فصلوا عليه في كنيسة البطريركية ونقلوه إلى دير القديس مكاريوس ببرية شيهيت حيث دفن هناك بإكرام جزيل . بركة صلواته فلتكن معنا ، ولربنا المجد دائمًا أبديا أمين

معلومه

قراءة هذا اليوم لا تتكرر
عيد النيروز المجيد الشهداء

+ نحن نكرم الشهداء … ولسنا نكرم إلا يسوع المسيح المذبوح فيهم وهم يتمجدون فيه.
+ لسان حال الشهداء ساعة إستشهادهم يردد ما أوصانا به الرب "" لايكن لك آلهه أخرى أمامي "" ( تث 5 : 7 ).
+ الشهداء هم أناس لم يستطيعوا أن يحيوا بعيدًا عن الله ، وفضلوا أن يموتوا فيه.
+ الآلام التي تحملوها أظهرت كم أحبوه ، إذ حملوا الصليب وراءه.
+ أجساد الشهداء هي بمثابة شاهد للعالم الذي لم يرَ يسوع المصلوب ، فتشهد أجسادهم آلامه لأن الذين صلبوا بشروا بصلب المسيح من جديد ، وإذ تألم المسيح فيهم ، أُظهرت أيضا مجد قيامته فيهم فجعلهم إلي الأبد مثالا للآخرين وحيث وجدت المحبة تبدد الخوف.
+ الإستشهاد دليل رجاء المواعيد ، ومحبة المسيح لذلك سندهم روح الآب.
+ الشهداء ماتوا عن العام من أجل عظم محبتهم في الملك المسيح.
+ الشهيد هو ذلك التلميذ الذي تبع معلمه بالحق حتى الجلجثة ليموت معه.
+ لتكن شهادتنا للمسيح لا حسبما نرغب نحن ولا بالطريقة التي نختارها ، بل بالطريقة التي يريدها ذلك الذي نشهد له.
+ كانت قيود الشهداء والمعترفين كالحلي الجميلة تزينت بها نفوسهم كعروس معطرة بالمر واللبان والروائح الذكية للملك المسيح.
+ كان الشهداء والمعترفون متهللين ويسعون لإعلان إسم المسيح مهما كلفهم الأمر, ناظرين إلي الهبة التي منحهم إياها رب المجد وهم لايستحقونها إذ وهب لهم أن لا يؤمنوا به فقط بل ويتألموا أيضا من أجله ليكونوا شهودا وكارزين باسمه.
+ الشهيد هو شاهد عملي وكارز أيضا.

آية اليوم: لو 4 : 19
 19- و اكرز بسنة الرب المقبولة








المصدر:منتدى جمعية الانبا ابرام



<b
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى